الرجــــوع إلى الصفحة الرئيسية

المحــورالأول: ماهيـــة المشروع الاستثماري

  1. تعريــف الاستثمارات
  2. أنـــواع الاستثمارات
    •  الاستثمارات الحقيقية والمالية؛
    •  الاستثمارات المادية والبشرية؛
  3. العوامل المحددة للاستثمارات
    •  سعر الفائدة؛ 
    • الكفاية الحدية لرأس المال؛
    • درجة المخاطرة؛

1. تعريف الاستثمار                                                                                                                     

لقد تعددت التعاريف الواردة بشأن الاستثمارات الاقتصادية، وفيما يلي ذكر لأهمها:

-              يعرف الاستثمار على أنه:" سلسلة من المصروفات تليها سلسلة من الإيرادات وذلك في فترات زمنية متعاقبة، وهذا الاستثمار قد يكون على شكل مادي كالأراضي، المباني و الآلات أو على شكل غير مادي كالنقود تحت الطلب كالسندات و الأسهم"؛

-              كما عُرف بأنه: "هو إحلال قيمة مالية أكيدة ومتاحة حاضرا، مقابل توقع الحصول على مدا خيل مالية مستقبلا، و أو بمعنى أخر تفضيل الاستهلاك المستقبلي عن الاستهلاك الآني أو الحاضر الذي يتم التخلي عنه"؛

-              وعُرف بأنه: " التضحية بمنفعة حالية يمكن تحقيقها من إشباع استهلاكي حالي من أجل الحصول على منفعة مستقبلية يمكن الحصول عليها من استهلاك مستقبلي أكبر"؛

-              كما يُعنى به: " التخلي عن استخدام أموال حالية ولفترة زمنية معينة من أجل الحصول على مزيد من التدفقات النقدية في المستقبل تكون بمثابة تعويض عن القيمة الحالية للأموال المستثمرة، وكذلك تعويضٌ عن الانخفاض المتوقع في القوة الشرائية للأموال المستثمرة مع إمكانية الحصول على عائد معقول مقابل تحمل عنصر المخاطرة"؛

-   ويعرف المشروع الاستثماري على أنه مجموعة كاملة من النشاطات والعمليات التي تستهلك موارد محدودة سواء كانت تجهيزات أو موارد بشرية و المتمثلة في اليد العاملة أو موارد مالية خاصة الصعبة منها، أين ينتظر من هذه العمليات تحصيل مداخيل أو منافع نقدية و غير نقدية بالنسبة لأفراد المجتمع كله"؛

و على هذا الأساس يمكن القول، بأن الاستثمار يعني التضحية بإشباع رغبة استهلاكية حالية، مقابل الحصول على أكبر العوائد المستقبلية، كما يعتبر على أنه عملية مبادلة حالية وأكيدة لمبلغ من المال، مقابل الحصول منه مستقبلاً على عائدات مالية موزعة على عدة سنوات.

أعلى الصفحة

2 . أنواع الاستثمارات

يمكن التمييز بين عدة أنواع للاستثمار فيما يلي:

-        الاستثمار الحقيقي والاستثمار المالي: يقصد بالاستثمار الحقيقي كل الاستثمارات في المباني والآلات والأراضي، فهذا النوع يختص في الاستثمارات المادية ذات القيم الحقيقية لا المالية، في حين تختص الاستثمارات المالية في الاستثمار في الأوراق المالية كالأسهم والسندات.

-        الاستثمار المادي والاستثمار البشري: يمثل الاستثمار المادي الشكل التقليدي والمتمثل في جل الاستثمارات في الموجودات الثابتة والمتداولة، في حين يختص الاستثمار البشري في تكوين وتدريب المورد البشري وكل ما له صلة بالتعلية والصحة والثقافة والتأهيل، طالما أن المورد البشري رأسمال فكري محوري في العملية الاستثمارية.

-         الاستثمارات المستقلة والاستثمارات البدائل: يقصد بالمشروعات المستقلة تلك التي تكون عملية اتخاذ القرار الاستثماري بشأنها مستقلٌ تماماً عن عملية القرار المتعلقة بالبقية منها، في حين يقصد بالمشاريع البدائل تلك المشاريع التي قبول تنفيذ إحداها يؤدي بالضرورة إلى إقصاء ورفض البقية منها.

  مثال1:  للتأكد من معارفك بخصوص هذا الدرس، عليك إنجاز التمرين التالي:

   

أعلى الصفحة

.3 العوامل المحددة للاستثمار

ويمكن اختصارها فيما يلي:

- سعر الفائدة:

يقصد بسعر الفائدة تكلفة رأس المال المستثمر، فكلما زادت أسعار الفوائد انخفض معدل الاقتراض، وهذا ما يؤدي إلى انخفاض حجم الاستثمارات نتيجة لارتفاع تكلفة الاقتراض، وهذا ما يترجم رياضياً في العلاقة العكسية بين سعر الفائدة وقيمة الاستثمارات.

من الأفضل للدولة أن تعمل على رفع سعر الفائدة في ظل ظروف التضخم، أما في حالة الركود،   فمن الأفضل العمل على تخفيض سعر الفائدة.

- الكفاية الحدية لرأس المال:

 يقصد بالكفاية الحدية لرأس المال بالإنتاجية الحدية لرأس المال، أو العائد المتوقع الحصول عليه من استثمار حجم معين من الأموال.

فالعلاقة بين الإنتاجية الحدية لرأس المال و الأموال المستثمرة هي علاقة طردية، فعند ارتفاع الإنتاجية الحدية ترتفع المداخيل و بالتالي يزيد التشجيع على الاستثمار مع زيادة الأموال المستثمرة.

- التقدم العلمي و التكنولوجي:

يؤدي التقدم العلمي و التكنولوجي إلى ظهور نوع جديد من الآلات المتطورة ذات الطاقات الإنتاجية العالية، و التي تعمل على دفع المنتج أو المستثمر إلى العمل على إحلال الآلات القديمة بأخرى جديدة، و ذلك في ظل المنافسة السائدة في السوق.فبالإضافة إلى التحديث في الآلات ، نجد التحديث في مجال البحث و التطوير و الذي يؤدي إلى ظهور مواد أو مصادر الطاقة الجديدة محل القديمة.

- درجة المخاطرة: 

إن العلاقة بين درجة المخاطرة و الاستثمار هي علاقة عكسية، فكلما زادت درجة المخاطرة، انخفضت معها كمية الاستثمار، أما عندما تقل درجة المخاطرة ترتفع معها كمية الاستثمار. في حين نجد أن العلاقة بين درجة المخاطرة و العائد هي علاقة طردية.

- العوامل الأخرى:  تتمثل هذه العوامل في مدى توفر السوق المالية الفعالة و النشطة ومدى توفر الوعي الادخاري و الاستثماري لدى أفراد المجتمع.

 

مثال1:        • اشرح الكفاية الحدية لرأس المال؟

الحل:  يقصد بالكفاية الحدية لرأس المال العائد أو الفائدة على رأس المال.


أعلى الصفحة

الإنتقــال إلى المحور التالي